السبت , أبريل 21 2018

الرئيسية / المجتمع / ابتدائية الحسيمة تعمق جراح عائلات معتقلي الريف بأحكام “قاسية” جديدة

ابتدائية الحسيمة تعمق جراح عائلات معتقلي الريف بأحكام “قاسية” جديدة

من جديد أصدرت المحكمة الابتدائية في الحسيمة، أحكاما قاسية جديدة في حق 3 نشطاء من معتقلي إمزورن.

وأكد المحامي، ياسين الفاسي، دفاع نشطاء حراك الريف، أن المحكمة أصدرت حكمها في حق اثنين من النشطاء بسنة ونصف السنة نافذة لكل واحد منهما، فيما قضت بثمانية أشهر موقوفة التنفيذ في حق الثالث، وغرامة مالية قدرها 500 درهم.

وأضيفت الأحكام الجديدة، التي صدرت في حق معتقلي الحسيمة، إلى لائحة أخرى من شباب الحراك، البالغ عددهم 33 سجينا، والذين حوكموا بالمدة نفسها على خلفية احتجاجات ديور الملك، يوم خطبة الجمعة، التي تعرف بــ”خطبة الفتنة”.

وتعتبر الأحكام الصادرة، أمس الاثنين، الثانية من نوعها التي تصدر في حق معتقلي الحراك، بينما يجري الاستنطاق التفصيلي مع عدد كبير من باقي المعتقلين، لاسيما الذين اعتقلوا على خلفية يوم “العيد الأسود”.

وشرعت استئنافية الحسيمة، منذ أمس، في النظر في ملف الدفعة الأولى لمعتقلي حراك الريف، المحكومين بسنة ونصف السنة من السجن، بعدما استأنف الدفاع الأحكام الابتدائية الصادرة في حقهم أمام محكمة الحسيمة.

وبالموازاة مع ذلك، يجري الاستنطاق التفصيلي في حق معتقلي الريف، القابعين في سجن عكاشة، ويتعلق الأمر بقادة الحراك، وهم: الزفزافي، وجلول، واحمجيق، والمجاوي، وسيليا، ومن معهم.

loading...