الإثنين , مايو 21 2018

الرئيسية / المجتمع / الداخلية تؤكد سحب عناصر الأمن من الحسيمة لحل الأزمة

الداخلية تؤكد سحب عناصر الأمن من الحسيمة لحل الأزمة

متابعة

قالت مصادر مطلعة من وزارة الداخلية، إن القوات الأمنية بدأت مع بداية الأسبوع انسحابها “التدريجي” من وسط مدينتي الحسيمة وإمزورن، اللتين تشهدان منذ ثمانية أشهر حركة احتجاجية، وسط حديث عن مبادرات لحل هذه الأزمة، مشيرة إلى أن هذا القرار تم اتخاذه من طرف السلطات المحلية، التي يبقى من اختصاصها إصدار مثل هذه القرارات والتوجيهات وتفعيلها ميدانيا.

وأضافت المصاد وفق ما كشفته جريدة “الأيام24″، أن هذه الخطوة، التي أعلن عنها عامل إقليم الحسيمة، تأتي تجاوبا من قبل السلطات العمومية مع النداءات والمبادرات التي تم التعبير عنها والتي كانت تحث الساكنة على تهدئة الأوضاع وتعليق مختلف التحركات الاحتجاجية لفسح المجال أمام كل المبادرات الإيجابية الساعية إلى خلق أجواء مناسبة بغية إيجاد حلول لكل المطالب المطروحة والرفع من وتيرة إنجاز المشاريع التنموية بالمنطقة.

واعتبرت ذات المصادر، أن هذه المبادرة، التي تعتبر بادرة إيجابية وإشارة عميقة، يمكن أن تتلوها مبادرات أخرى تسير في نفس الاتجاه في حال أبدت الأطراف الأخرى تفاعلا إيجابيا مع ذلك، في أفق خلق أجواء ملائمة تمكن الساكنة من ممارسة حياتها اليومية في ظروف عادية وتتيح لكل فرد ممارسة حرياته العامة وتحقيق مطالبه بطريقة حضارية وفي احترام لكل المؤسسات.

وكان عامل الحسيمة الجديد فريد شوراق قد أكد أن هذه الانسحابات تدريجية، وتحمل رسائل عميقة، مٌضيفاً ان “الانسحاب سيتم على مراحل تنفيذاً لتوجيهات العاهل المغربى محمد السادس”.

ويأتي هذا الانسحاب من الحسيمة مع بداية موسم عودة المغاربة من أوروبا لتمضية العطلة.

loading...