السبت , نوفمبر 25 2017

أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار سياسية / بوكوفا: “إنه لشرف خاص بالنسبة لي” أن أقدم للملك جائزة الاعتراف الخاص للريادة في النهوض بقيم التسامح والتقارب بين الثقافات

بوكوفا: “إنه لشرف خاص بالنسبة لي” أن أقدم للملك جائزة الاعتراف الخاص للريادة في النهوض بقيم التسامح والتقارب بين الثقافات

وكالات

قالت المديرة العامة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو)، ايرينا بوكوفا، الاثنين 18 شتنبر بنيويورك، إنه “لشرف خاص بالنسبة لي” أن أقدم لجلالة الملك محمد السادس جائزة الاعتراف الخاص للريادة في مجال النهوض بقيم التسامح والتقارب بين الثقافات.

وتسلم الأمير مولاي رشيد هذه الجائزة المرموقة باسم جلالة الملك، خلال حفل كبير أقيم في الفضاء الفخم للمكتبة العمومية المرموقة في نيويورك، برعاية منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو)، وبحضور عدد من رؤساء الدول، وممثلي السلك الدبلوماسي لدى الأمم المتحدة وواشنطن، فضلا عن شخصيات من عالم السياسية والفنون والثقافة.

وأعربت المديرة العامة لليونسكو، في تصريح للصحافة في ختام هذا الحفل، عن “إعجابها” بـ”رسالة السلام العظيمة لجلالة الملك، التي تحمل احتراما عميقا للكرامة الإنسانية والتسامح، والموجهة أيضا إلى الشباب“.

وقالت في هذا الصدد، “إنه لشرف خاص بالنسبة لي أن أقدم لجلالة الملك جائزة الاعتراف الخاص للريادة في مجال النهوض بقيم التسامح والتقارب بين الثقافات“.

وكانت بوكوفا، التي ترأست الحفل، قد ذكرت في كلمة بهذه المناسبة أنه “قبل شهرين تلقيت دعوة من جلالة الملك لزيارة مدينة فاس، الحاضرة الساحرة بمدينتها العتيقة التي تم إدراجها ضمن التراث العالمي الإنساني من قبل اليونسكو”، مبرزة أنه “بفضل الدعم السخي لجلالة الملك، تم ترميم خمسة من أقدم المدارس العتيقة التي تعود إلى القرون الـ14 والـ15 والـ16“.

وأضافت بوكوفا “سرت بمعية جلالة الملك بالأزقة الضيقة للمدينة العتيقة ولمست عن كثب الحماس والحب الذي يعبر عنه الشعب المغربي تجاه جلالته، وخاصة عندما زرنا المدارس العتيقة، لقد كانت لحظة مفعمة بالتآلف والاحترام تجاه الديانة الاسلامية“.

وأكدت بوكوفا أن مقاربة جلالة الملك الرامية إلى تعزيز قيم التسامح والإيثار والوسطية ” هي بمثابة رد على التعصب والافكار المتطرفة من خلال تعزيز قيم الاحترام المتبادل والانفتاح”، معربة عن ” الاحترام العميق لجلالة الملك محمد السادس لكل ما يقوم به جلالته من أجل بلده ومن أجل العالم“.

وخلال هذا الحفل، تم منح جائزة القيادة الشجاعة للرئيس المالي إبراهيم بوبكر كيتا، في حين تم منح جائزة القيادة في الحفاظ على الإرث الثقافي والقيادة كنموذج، على التوالي للرئيس العراقي، فؤاد معصوم، والسيدة الأولى السابقة للولايات المتحدة، السيدة لاورا بوش.

loading...