الثلاثاء , ديسمبر 12 2017

الرئيسية / أخبار سياسية / جبهة البوليساريو تعترف بفشلها الذريع أمام الدبلوماسية الملكية

جبهة البوليساريو تعترف بفشلها الذريع أمام الدبلوماسية الملكية

اعترفت قيادات الجبهة الانفصالية بفشلها الذريع  في مواجهة الدبلوماسية التي نهجها  المغرب  تحت قيادة الملك محمد السادس، خاصة بعدما أجمعت قيادة البوليساريو خلال اجتماعها الأخير عن فشلها الذريع في تدبير ملف  النزاع مع المغرب، خاصة ما آلت إليه  الأمور بعد أزمة الكركرات.

و حسب ما أفادت به مصادر مقربة من قيادات الجبهة، فإن اجتماع قيادات المرتزقة أقر بارتكاب أخطاء فادحة منذ توقيع اتفاق وقف إطلاق النار مع المغرب وإلى غاية اليوم.

ومن بين أبرز الأخطاء المرتكبة ، حسب الجبهة دائما، هو سوء تدبير أزمة الكركارات والتي خرجت منها البوليساريو منهزمة  بعدما أمرها مجلس الأمن بسحب مرتزقتها من منطقة الكركارات، حيث لم تتمكن القيادة من مجاراة الدهاء الديبلوماسي الذي أبان عنه المغرب.

كما اعترفت الجبهة بأنها لم تضع في حساباتها يوما إمكانية عودة المغرب للاتحاد الإفريقي وتوجيه اهتمامه نحو الجنوب بدل الشمال كما كان العهد سابقا، وهي المفاجأة التي خلخلت توازناتها إفريقيا مما سيكون له تداعيات “وخيمة” مستقبلا.

هذا و تعيش الجبهة الانفصالية من جهة أخرى استنفار قصوى قصوى، بسبب الأخبار القادمة من داخل أروقة الاتحاد الأوربي، و التي تفيد أن المفوضية الأوروبية تقدمت بمقترح يقضي بإعادة فتح وإجراء مفاوضات جديدة بين الاتحاد الأوروبي والمغرب حول اتفاق الشراكة بينهما، لإدراج المنتجات القادمة من الأقاليم الجنوبية للمغرب ضمن هذا الاتفاق.

المقترح الجديد للمفضوي الأوربية شكل صدمة كبيرة لمرتزقة البوليساريو و جمهورية  معها النظام الجزائري، حيث أن من شأن إعادة فتح المفاوضات بين بروكسيل والرباط بهذا الشأن، أن يشكل ضربة موجعة إلى الانفصاليين خاصة أن المفوضية الأوربية هي من طلبت من الدول الأعضاء في الاتحاد تفويضها لإجراء هذه المفاوضات الجديدة حول اتفاق التبادل الحر مع المغرب.

loading...