الثلاثاء , فبراير 20 2018

الرئيسية / المجتمع / “داعش” يركب على حراك الريف ويمول أشخاص لزعزعة استقرار الوطن

“داعش” يركب على حراك الريف ويمول أشخاص لزعزعة استقرار الوطن

متابعة

تركز المصالح الاستخبارات المغربية جهودها حاليا لتحديد هويات مجموعة من المشتبه بتجنيدهم من طرف تنظيم “داعش” في الآونة الأخيرة، وتحديدا في ضواحي الحسيمة، حيث يسعى التنظيم لاستغلال حراك الريف لتنفيذ عمليات تخريبية في المغرب، حسب تقرير نشرته “الصباح”.

وأوضحت اليومية في تقريرها أن تنظيم “داعش” بذل خلال الأشهر الماضية جهوده لتجنيد خلايا نائمة وتهريب مبالغ مالية إلى منطقة الريف، مشيرة إلى أن الكشف عن هذا المخطط جاء عبر المتهمين الذين ألقي عليهم القبض مؤخرًا في إسبانيا، وجلهم من مدينة الحسيمة، وأبرزهم شخص مكلف بتمويل أنشطتها الإرهابية، وتجنيد المغاربة والأجانب واستقطابهم وتهجيرهم إلى سوريا، إضافة إلى عمليات غسل الأموال المشبوهة في 24 شركة بأوروبا، إذ اعترف بنجاحه في تهريب مبلغ 800 ألف درهم أي حوالي 8000 دولار تقريبًا إلى منزل يملكه بضواحي الحسيمة، لاستخدامه كدفعة أولى في تجنيد و تمويل خلايا نائمة.

وتتعاون أجهزة الاستخبارات في إسبانيا والمغرب والدنمارك على استثمار المعلومات المنتزعة من المعتقلين، خاصة “وزير مالية داعش”، لتجفيف منابع الإرهاب المالية والبشرية.

loading...