الأحد , يناير 21 2018

الرئيسية / المجتمع / غضبة ملكية تطيح بنائب القائد الجهوي للدرك الملكي بتطوان وجميع عناصر الدرك البحري وطائرة عسكرية تنقلهم إلى العيون

غضبة ملكية تطيح بنائب القائد الجهوي للدرك الملكي بتطوان وجميع عناصر الدرك البحري وطائرة عسكرية تنقلهم إلى العيون

متابعة

غضبة ملكية مع أولى أيام مقامه بمنطقة تطوان، توقع مسؤولين برتب مختلفة، بجهاز القيادة الجهوية للدرك الملكي، وخاصة الدرك البحري، وفق ما أكدته مصادر حسنة الاطلاع صبيحة يومه السبت.

وتجهل لحد الساعة الأسباب المباشرة، للقرار المتخذ بشأن “المغضوب عليهم” وعلى رأسهم نائب القائد الجهوي للدرك، الكولونيل مطعيش، الذي يقوم مقام القائد الجهوي مطماطة،الذي انتقل لفرنسا أسابيع قليلة، بعد تعيينه على رأس هذا الجهاز، ليخضع لدورة تكوينية تدوم سنة كاملة.

وعلم أن المسؤول الإقليمي ومعه عناصر الدرك البحري المشمولين بالقرار، تم نقلهم مساء يوم الجمعة على متن طائرة عسكرية انطلاقا من مطار تطوان في اتجاه مدينة العيون دون مهام في انتظار ما سيتم اتخاذه من قرارات بشأنهم.

وكانت تقارير ومقالات اعلامية كثيرة، أشارت في وقت سابق تواطؤات محتملة بين عناصر من الدرك مع بعض مهربي المخدرات بالمنطقة، وهو ما كان يسهل عمليات تهريب واسعة من الشواطئ الممتدة على مدى الساحل التطواني وسواحل إقليم شفشاون.

كما سبق وانتقد الكثيرون عدم جدية نائب القائد الجهوي في التعامل مع مجموعة قضايا والشكايات وحتى المقالات التي تكشف عن تلاعبات وتجاوزات عدة، وهو ما عجل بسقوطه وقد يسقط آخرون بعده، خاصة وأن هناك قضايا أخرى تهم عناصر الدرك ببعض المناطق القروية.

loading...