الثلاثاء , ديسمبر 12 2017

الرئيسية / أخبار سياسية / مجلس الأمن يناقش تقرير “غوتيريس” وتمديد ولاية “مينورسو” سيحدد في اليومين المقبلين

مجلس الأمن يناقش تقرير “غوتيريس” وتمديد ولاية “مينورسو” سيحدد في اليومين المقبلين

من المنتظر أن يعقد مجلس الأمن يوم غد الثلاثاء مشاورات للاطلاع على تقرير الأمين العام للأمم المتحدة حول الوضع في الصحراء، قبل أن ينظر في قرار تمديد ولاية أخرى لبعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء  المعروفة اختصارا ب”المينورسو” يوم الخميس 27 أبريل المقبل.

وكشف تقرير مجلس الأمن يوم الإثنين 10 أبريل، أن أطراف النزاع لازالت تتوجه صوب طريق مسدود، لغياب أي مؤشرات من شأنها أن توصل إلى حل سياسي، مما جعل استئناف بعثة حفظ السلام لوظيفتها الكاملة لمدة 12 شهرا، قضية رئيسية لمجلس الأمن الذي قد يغتنم الفرصة لنقل الرسائل السياسية، بشأن الوضع في “الكركرات”، وأهمية استئناف المفاوضات المباشرة بحسن نية التقرير السنوي لمجلس الأمن حول النزاع عن الصحراء.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة في ذات التقريره الذي قدمه إلى مجلس الأمن الدولي، “إنني أعتزم اقتراح استئناف عملية التفاوض بدينامية وروح جديدة”. وأضاف غوتيريس، “من أجل تحقيق تقدم، يجب أن تكون المفاوضات مفتوحة على مقترحات الطرفين، ويمكن للجزائر وموريتانيا، باعتبارهما من دول الجوار، أن تقدما إسهامات مهمة في عملية التفاوض”،فكانت ردود الأفعال الأولية إيجابية، إذ أن وزارة الخارجية المغربية، علقت قائلة “إن تقرير الأمم المتحدة أكثر موضوعية من التقارير السابقة”. فيما أكد ممثل عن “البوليساريو”، أن الجبهة مستعدة لإجراء محادثات جادة دون شروط مسبقة.

وكان مجلس الأمن أصدر قرارا في 29 أبريل 2016، يقضي بتجديد ولاية بعثة “المينورسو” لمدة سنة واحدة إلا أنه لم يحصل القرار سوى على 10 أصوات أيدته، في مقابل صوتين لكل من الأوروغواي وفنزويلا كانا ضد القرار، فيما امتنعت كل من أنغولا ونيوزيلاندا وروسيا عن التصويت.

وحري بالذكر أن الأمين العام السابق للامم المتحدة  بان كي مون أثار غضب المغرب العام الماضي حين اعتبر الصحراء  أرضا “محتلة”، الأمر الذي تسبب في دفع المغرب إلى طرد القسم الأكبر من الطاقم المدني العامل في بعثة المنظمة الدولية، قبل أن تعود وتقبل بعودة جزء من هؤلاء الخبراء الـ75.

loading...