الثلاثاء , فبراير 20 2018

الرئيسية / المجتمع / “مسيرة خيط بيض نحو الحسيمة” تنتظر ضوءا أخضر من الجهات العليا

“مسيرة خيط بيض نحو الحسيمة” تنتظر ضوءا أخضر من الجهات العليا

قال عبد الصمد بلكبير المفكر والكاتب المغربي، و صاحب مبادرة “خيط بيض نحو مدينة الحسيمة”، وهي مبادرة ترمي إلى المصالحة بين الدولة وسكان الحسيمة، بعدما امتد الحراك في المدينة في الزمن مخلفا العديد من سوء الفهم والعشرات من المعتقلين.

وأوضح بلكبير ، أنه “منذ البداية كان مفهوما أنها مسيرة من أجل لئم الجراح والمصالحة على أساس أن الطرفين كلاهما معه حق أو يظن أنه معه حق أحدهما يريد استرجاع الكرامة والآخر يريد الحفاظ على الهيبة والطرف الثالث لايمكنه التدخل إلا إذا تفاهم الطرفان معا ” في إشارة إلى الدولة وسكان الحسيمة.

وأضاف بلكبير أن “عملية الأوراش بدأت تتحرك والمغاربة تضامنوا مع حراك الريف والحكومة والملك على الخط “.

وتابع في السياق ذاته أن “ملف المعتقلين ينبغي حله كي يتم طي الملف وهذا الأمر فيه طرفان أحدهما ضعيف موضوعيا وهو سكان الحسيمة وطرف آخر قوي المتمثل في الدولة وهو من ينبغي عليه أن يبدي استعداده لحل الملف في شخص أعلى مسؤول وهو الملك “لأن الحكومة لحسب المتحدث ذاته “لم ندخلها في المبادرة إضافة إلى الاحزاب باعتبارها جزء من المشكل وحدث سوء تفاهم عميق “.

وعن ما سبق وقاله من كون الاتحاد المغربي للشغل تبنى المبادرة أوضح بلكبير أنه” لما ظهر الاتحاد أراد أن يحول الاقتراح إلى تدبير مبادرات تأطيرية وتعبوية ولوجستيكية، إلا أنه ينتظر الضوء الأخضر للتحرك “.

وأشار المتحدث ذاته إلى أن” الملك بدأ مسطرة التحقيق في الملف تم سافر وبالتالي سننتظر الملك ، وننظر إذا ما كانت للدولة رغبة في مثل هذه المبادرات وهي محببة ولابد منها”.

وأكد بلكبير أنه ينتظر لأنه مجرد شخص ويحتاج إلى صفة تخوله المضي قدما أو مؤسسة يمكنها أن تتبنى المبادرة، مشيرا إلى أن بعض النشطاء في الريف بدأوا يتصلون بعناصر المبادرة كمصطفى بنحمزة، “كما أنني اتصلت بقياديين من الريف يمكنهم أن ينسقوا معنا قبل انطلاق المسيرة، ولايمكن أن يتم الأمر إلى بإشارة من الجهات العليا”.

loading...