الثلاثاء , فبراير 20 2018

الرئيسية / المجتمع / نشطاء الريف يحذرون من الاحتجاج بالحسيمة يوم عيد العرش

نشطاء الريف يحذرون من الاحتجاج بالحسيمة يوم عيد العرش

تداول العديد من نشطاء “خراك الريف” على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، توضيحاً يحذرون من خلاله الدعوات التي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعية، للخروج إلى الاحتجاج في عيد العرش يوم 30 يوليوز.

وأكد التوضيح الذي نشر على الصفحة الرسمية لقائد حراك الريف “ناصر الزفزافي”، “حين استفسرنا المعتقلين السياسيين للحراك الشعبي بالريف المرحلين إلى الدار البيضاء والقابعين بسجن عكاشة أثناء زيارتنا الأخيرة لهم، (استفسرناهم) في موقفهم من الداعين إلى الخروج يوم 30 يوليوز، قالوا بالحرف: إننا ضد من يدعو إلى أي مسيرة أو وقفة أو احتجاج ليوم 30 يوليوز”.

وأضاف التوضيح الذي تتوفر عليه “عـبّـر”، وإننا منذ بداية الحراك لم نخرج في يوم يتصادف مع عيد رسمي، ولم ندعو الجماهير إلى ذلك في يوم من الأيام. وعليه فمن يدعو إلى الخروج في هذا اليوم لا يسعى إلا إلى تحريف مسار نضالنا، وبالتالي خدمة أعدائنا الذين يسعون إلى إغراق الريف وأبناءه المتابعين بتهم باطلة لا دليل لهم فيها، بينما كانت مطالبنا واضحة وهي مطالب اجتماعية واقتصادية وثقافية. أيتها الجماهير الشعبية، لقد كنا واضحون في نضالنا وخطابنا ومطالبنا وأسلوبنا في الاحتجاج منذ بداية الحراك”.

ووفق التوضيح ذاته، فإنه”هذا الوضوح هو من جعلكم تحصنون حراككم من كل المتربصين به، لذا لا تنساقوا إلى ما قد يغرقنا جميعا في بحر لن نخرج منه وهو ما كان المتربصين بنا يسعون إلى جرنا إليه. وعليه، فافضحوا كل من سيخرج عن فلسفة الحراك وعن سلميته وعن أسلوبه في التعامل مع مخططات المخزن وأذياله التي كانت وما زالت تحاول جاهدة التأكيد على خرافات لخصتها في تلك التهم التي نواجه بها والتي لم نقترفها ولم ندعو يوما إليها. كونوا بحجم المسؤولية الملقاة عليكم أيها الأحرار وأيتها الحرائر، كونوا حضاريين وسلميين ولا تتركوا أعداءنا والمتربصين بنا يغرقونا فيما لم نصنعه بأيدينا”.

وتم تداول هذا التوضيح الذي يحذر من الاحتجاج يوم 30 يوليوز القادم والذي يتزامن من عيد العرش المجيد، بعد أن دعى العديد من الأشخاص المجهواين على مواقع التواصل الاجتماعية سكان الحسيمة إلى الخروج للاحتجاج يوم عيد العرش.

loading...